شَيْئًا فَشَيْئًا ضاقَتْ «فُسْحَةَ الأمَلِ» التي اشْتَقَّها القَرارُ الأُمَمِيُّ 1559 لِلُبنانَ وفَشَى، بَيْنَ «اللُّبْنانِيّين»، وبَيْنَ سِواهُم، التَّسليمُ بأنْ تَز... [المزيد]

... وكأنَّ اسْتيلاءَ حِزْبِ اللَّـهِ على لُبنانَ لَيْسَ الشَّرْطَ المَشْروطَ لِتَمَدُّدِهِ إلى سوريا ولِتَناسُلِهِ في سوريا وفي سِواها... ... [المزيد]

كَثيرونَ أعادوا اليَوْمَ نَشْرَ «التَّغْريدَةِ الأخيرَةِ» التي غَرَّدَها محمَّد شطح صبيحَةَ اغْتِيالِه. يَبْقى مِنْ هٰذه التَّغْريدَةِ ما يَعْنيهِ، أو لا يَعْنيهِ، أنَّ يُصي... [المزيد]

هامش: يُلِحُّ عَلَيَّ أنْ أعْرِفَ ماذا تَحْتَوي الصَّناديقُ الكرتون التي تَتَوَسَّطُ القِسَّ ذا الصَّليبِ الضَّخْمِ المُتَدَلّي في غَيْرِ مَحَلِّه ومَنْ أفْتَرِضُ أنَّهُ شَيْخُ العَشيرَةِ ال... [المزيد]

في صُحُفِ اليَوْمِ ثلاثُ مَقالاتٍ، على الأقلّ، يُحاوِلُ كتّابُها، كلٌّ على طريقَتِهِ، أي على مِقدارِ فَهْمِهِ لـ«السّياسَة» أنْ يَقْرأَ في كَفِّ ما آلَتْ إلَيْهِ الصِّلَةُ بَيْنَ... [المزيد]

«في مِثْلِ هذا اليَوْم...» اسْتَقَلَّيْتُ الطّائرةَ إلى باريس مُيَمّمًا شَطْرَ واشنطن. في مطار باريس عَلِمْتُ أنَّ الحَرْبَ بَدَأت، وأنَّ طريقَ العودةِ أدراجي سُدَّت... كأنّي بـ«حرب تموز» حر... [المزيد]

عن #صديقتي_الشريرة: «أسْتَكْثِرُ على #جبران_باسيل أنْ يُلامَ على اسْتِدعاءِ #فداء_عيتاني إلى التَّحْقيق...». ... [المزيد]

عن #صديقتي_الشريرة: «يبدو أنَّ #لُبنانَ هُوَ المِنْطَقَةُ الوَحيدَةُ مِنْ مناطِقِ "#سوريا" التي يَسْري فيها بِنَجاحٍ نِظامُ #خَفْضُ_التَّوَتُّر...». ... [المزيد]

بعد شيء مِنَ التَّرَدُّد خلال الأيّامِ الماضِيَة حَزَمْتُ أمْري وقَرَّرتُ المُشارَكَةَ في الاحْتِفالِ الذي دَعَت إليه السّفارةُ الأميركيَّةُ بمناسبَةِ الذِّكرى الواحِدَةِ والأربعينَ بَعْدَ ا... [المزيد]

وفي القُدْس يَتَساوى الجِنْسان... [المزيد]

 انتهى الأمر بأنْ انْتَقَلْنا إلى الحديثِ عن تَجْرِبَتِها «اللبنانيَّة» وقُضِيَ الأمْرُ بـ «سلام»... ... [المزيد]

إلى صيدا، بالباص، للقاء (و.هـ.)، ومعيته للقاء (ظ.خ.) إعدادًا لندوة السّادس من أيار. [المزيد]

  عن #صديقتي_الشريرة: «اسْتِعْفاءُ قيادَةِ الجَيْشِ مِنَ التَّعليقِ على ما كانَ مِنْ إفراطٍ في اسْتِخدامِ العُنْفِ، على... [المزيد]

شارَكْتُ صَباحًا في الخَلْوَةِ التي دعا إليها «لقاء سيدة الجبل»، (فارس سعيد ناقص سمير فرنجِيّة منذُ وفاة الأخير)، و«مركز تطوير للدراسات»، (هشام دبسي)، تَحْتَ عُنوان &... [المزيد]

رَغْمَ كُلِّ ما تَحْضُرُهُ إيرانُ في حياتِنا، قَليلَةٌ هي أيّامُنا التي تَبْدأُ في\مِنْ طَهران... [المزيد]

لا أذْكُرُ، في ما مضى مِنْ سنواتٍ، أنَّ الحَمِيَّةَ أخَذَتْ بـ #حركة_أمل للاحْتِفالِ بِذِكْرى ميلادِ #السَّيّد_موسى_الصَّدْر كما تأخُذُها عامَنا هذا... ... [المزيد]

عن #صديقتي_الشريرة: «كأنّي بـ"الحَوادِثِ الفَرْدِيَّةِ"، (جريمة قبّ الياس مَثَلًا)، حَبْلُ الكَلامِ المَوْصولُ بين حُروبِ "اللبنانيين"...». ... [المزيد]

كلُّ ما يَبْقى مِنَ الكَلِمَةِ المُوجَزَةِ التي ألْقاها (رئيسُ الجُمْهوريَّة) ميشال عون هذا المساء هو الصّيغَةُ العُنْجُهِيَّةُ التي صَرَّفَ بها كاتِبُ الكَلِمَةِ المادَّةَ 59 من الدُّستور: ... [المزيد]

يقلقني تعدية «سَمْسَرَ» بحرف الباء. بحثت في القواميس عن مستند يُخَطّئُ هذه التعدية أو يُصَحِّحُها فلم أقع على شيء. بحثت، أونلاين، في عدد من المواقع الفقهية فلم أقع (بعد) على جملة... [المزيد]